طفلة في عمر الزهور بوجه ملائكي باسوم توفيت الطفلة ماجي مؤمن توفيت وتركت الدنيا وهي لا تعلم اي ذنب فعلت ماتت قبل ان تعلم اجابة هذا السؤال ولكنني اقول لها اننا ايضا لانعلم اجابة هذا السؤال فلا نعلم لماذا قتلتي ولا نعلم اي ذنب اقترفتي ولو سالنا هذا الارهابي الذي فجر نفسه ماذنب هذه الطفلة وهؤلاء الابرياء لتحجر لسانه وعجز عن النطق لانه ببساطة لايعلم هو ايضا اجابة هذا السؤال ولكننا نجد بعض الإرهابيين يقولون اننا ننصر الاسلام ونجاهد في سبيل الله فاقول لهم وهل حقا نصرتم الاسلام بقتلكم لطفلة بريئة وغيرها من الابرياء هل بهذه الفعلة دخل المسيحيين الاسلام هل اصبح لايوجد في مصر مسيحي واحد فبالمنطق الانسان يجرب بعض التجارب ليختار الافضل والامثل وانتم جربتم العمليات الارهاببة فماذا كانت النتيجة هل اثمرت هذه الطريقة هل اصبح غير المسلمين يدخلون في دين الله افواجا لم نرى ذلك واذا كنتم تريدون فعلا نصرة الاسلام فهذه الافعال تسيئ الي الاسلام والمسلمين في كل مكان فلو ان هناك انسان لايعرف شيئا عن الاسلام فماذا سوف يسمع اليوم لن يسمع ولن يري الا افعالكم التي تسيئ الي الاسلام والاسلام منها براء ولنا العبرة والقدوة في خير الانام في وقت الحرب التي يصبح كل شيئ فيها مباح ماذا امر النبي عليه الصلاة والسلام جيشه الا يقطعوا شجرة الا يقتلوا طفلا ولا امراة ولا شيخا ولا عابد في صومعته وعند فتح مكه ماذا فعل بكفار مكه لما ينتقم وانما امنهم علي ارواحهم وقال لهم اذهبوا فانتم الطلقاء شتان بين سيرة النبي صلي الله عليه وسلم وبين ماتفعلونه اليوم باسم الدين وباسم الرسول عليه الصلاة والسلام فالرسول الكريم يدعوا الي السماحة والعفو عند المقدرة فهل طبقتم شيئا من سيرة الرسول الكريم واود ان اقول لاخواننا المسيحيين انكم تعلمون جيدا ان هؤلاء لايمثلون الاسلام ولا المسلمين فانتم تعيشون مع المسلمين وتعرفون جيدا طبيعة العلاقة بين المسلم والمسيحي وتعلمون ان مصر وطن للجميع دون تفرقة عنصرية واخير اقول نجي الله مصر والامة العربية والعالم كله من الفتن والمهالك ماظهر منها وما بطن