مشروع حى الاسمرات ولادة حقيقة للدولة المصرية ولأهلنا فى العشوائيات فهو يمثل بداية مواجهة الدولة الحقيقية لمشاكلها المزمنة التى يترتب عليها مشاكل عدة بداية مواجهة الدولة لبيت الداء وعدم الاكتفاء بالمسكنات التى كانت متبعة سابقا على مدى عصور ويمثل تحمل الدولة لمسؤلياتها بشجاعة وعدم تخليها عن ابناءها بزعم قلة الامكانيات فيجب تحية الدولة ممثلة فى الرئيس السيسى والحكومة والجيش وكل من ساهم حتى يتحقق هذا المشروع العملاق ويظهر الى النور ويكون واقعا ملموسا بعد ان كان حلما صعب المنال وهذا المشروع هو ولادة حقيقة ايضا لاهلنا فى العشوائيات الذين كانوا يعيشون فى بيوت اشبه بالقبور لا تتوفر بها ابسط سبل العيش الكريم والتى يجب ان تكون مؤمنة لاى اى فرد فى المجتمع لانها ببساطة ابسط حقوقه على الدولة والمجتمع اذا اردنا ان نخرج اجيال محبة لهذا الوطن فمع عدم توفير سبل الحياه الكريمة لاى مواطن وضغط الحياة والظروف المعيشية يقل معه الانتماء الى الدولة والمجتمع ويحل محله الكره والعنف والقسوة فاى فرد فى اى مجتمع لا تتوفر لديه سبل العيش الكريمة يزيد سخطه على الدولة والمجتمع ويكون عدوانيا يكون صيدا سهل لاهل العنف والتطرف لا يحتاج الى مجهود لاقناعه للانضمام اليهم فهو مهيأ نفسيا وساخط على كل شيئ لذلك فان حل مشكلة العشوائيات والقضاء عليها يجب ان تكون اولى اولويات المجتمع لان تركها والتاخر فى حلها ينتج عنها مشاكل كثيرة تؤثر على الدولة والمجتمع فاذا لم يحتضنهم المجتمع سوف يكونوا معاول هدم فى الدولة والمجتمع والكل سيكون خاسر فى هذا المشكلة حل مشكلة العشوائيات ينتج عنها تلقائيا حل لمشاكل الارهاب والتطرف والبلطجة وليس المقصود ان اهل العشوائيات بلطجية او ارهابيين ولكن المقصود انها مناطق مهملة من الدولة سابقا فبتالى تكون مناطق جذب لكل متطرف وبلطجى وكل من يريد ان يخرج على القانون ونتمنى من الدولة بعد نقل اهلنا فى العشوائيات ان تقوم بهدم بيوت العشوائيات وان تفرض الدولة سيطرتها على الارض حتى لا ياتى اناس اخرون ويقيموا بنفس المنطقة  ونعانى من جديد من نفس المشكلة وبالتالى نكون فى دائرة مغلقة  لا تنتهى ويجب على اهل العشوائيات دفن افكارهم القديمة قبل ذهابهم الى المكان الجديد افكار مثل خد حقك بايدك وفرض السيطرة فى المنطقة وكبير الحتة فالذى يجب ان يفرض سيطرته ويكون كبير الكل والحتة هو القانون فقط نقطة اخيرة حل مشكلة العشوائيات بدأت الدولة فى مواجهتها ولكنها لن تستطيع وحدها حل هذه المشكلة لابد من مساندة المجتمع للدولة فهناك بيوت فى مناطق حضرية سواء قرى او مدن بها بعض البيوت مثل بيوت العشوائيات لن تستطيع الدولة ان تصل اليها على المجتمع التكافل فيما بينهم لبناء وتجديد هذه المنازل لتكون مناسبة لحياه انسانية كريمة