أحدث المهن الموجودة حاليا في مصر أن تكون ثائرا! 

ومعنى الثائر أن لاترضي بأي شيء وعن أي شيء وان يعلو صوتك  وتنتقد من هم في سدة الحكم عمال على بطال.

وكلما علا صوتك وزادت حدة انتقادتك كلما كان وصولك سريعا وياحبذا لو أخطأت السلطة وقامت باعتقالك ولو لمدة ساعة في هذه الحالة تكون انفتحت طاقة القدر والسعد!

فقد ارتقيت من ثائر إلى مناضل وحدث ولا حرج عن المناضل بهذه الصفة الجديدة سيكون محل اقامتك مدينة الإنتاج الإعلامي تتنقل بين الاستديوهات من هذه القناه إلى أخرى تصول وتجول … فأنت الفارس الهمام المناضل حامي الحمى الذي واجه الطغاه  شيء غريب أن يكون الثائر مهنة فالإنسان يثور حين يتعرض لظلم بعد أن يكون استنفذ كل الوسائل الممكنة ويثور حتى يزيل الظلم عنه ثم يهدا بعد ذلك لأن طبيعة الانسان الاستقرار والسكينة إنما انا ارى انسان ثائرا على طول الخط فهذا هو الجديد ولكنه أكل عيش وسبوبة.

فمن خلال هذه السبوبة في غضون أيام قليلة تصبح أشهر من نجوم السينما وهذا الثائر أن لم يجد شئ يثور عليه تجده يخلق هو المشكلة فهو يريد أن يعمل وان يظل تحت الأضواء ولا سبيل لذلك إلا باختلاق الأزمات والمشاكل.