متوترة هي في جلستها .. تهم احياناً بقضم أظافرها لولا ان تتذكر إستواءهم الحديث فتضم قبضتها اليمنى بتوتر ، توازن حجابها بدقة حتى لا يتسلل من أسفله شئ و قد سالت قطرة عرق على وجهها ، ترمق من حولها شاعرة انهم يتحدثون فقط عنها فتزداد قبضتها توتراً .. لم تكن المرة الأولى لها هنا و لا اول مرة تنتظر رجل و بالتأكيد ليست أول مرة يتأخر فيها شخص عنها لكن كانت أول مرة تضع آمالاً حقيقية على رجل ، عشر دقائق كاملة مرت و هي تجلس بعد الموعد المحدد و التوتر ينتقل لجسدها كله حينما رأته ، ذلك الشاحب الصامت يدلف إلى المكان ينظر حوله حتى يراها  .. ثوانٍ و يجلس قبالتها بلا كلمة واحدة ..

لم تدرِ ياسمين كيف تبخرت الكلمات التي اعدتها هكذا ، عبثاً حاولت أن تبدأ فلم تقدر .. تلك الكلمات اللعينة أين ذهبت أم إكتفت بأن أرقتها ليلة كاملة ثم غادرتها مع مجئ ناجي بتلك السهولة ..

 أتى الجرسون فطلب ناجي قهوة بلا سكر ، لم يتكلم و انتظر حتى إضطرت هي للحديث ..

 - إزيك يا ناجي بقالي شهر بحاله ما شفتكش .

- عاوزة إيه يا ياسمين؟

- طب كلمني كويس بلاش ال ..

- عاوزة إيه يا ياسمين؟

- .. عاوزة أقول إنك غلطان ، انا مش بفرض نفسي عليك زي ما قلتلي في التليفون ، كل مرة احاول اقابلك ترفض مع اني عاوزة مصلحتك ، انا عوزة أنقذك ، إنت غلطان لما تروح لواحدة زي ندى و تخطبها ، بقالي شهر محرجة من مقابلتنا دي لأنها مش أخلاقي بس أنا علشان بحب.. قصدي عشان الصداقة اللي بينا عاوزة اكلمك .

لم تكن كلمة الحب المقتصة من منتصفها بشكل مصطنع لتغيب عن ناجي لكنه ظل صامت ينتظر أن تنتهي لينتهي هو الآخر ..

 - أنا حاولت أحذرك منها بس ما أخدتش بالك لأنك طيب و متدين و مش بتفهم في البنات .

- عاوزة تقول إيه؟

 اتى الجارسون فانقذها من تلعثم كان يستعد ليقتحم الكلمات ، رتبت في ثوان ما ستقول ثم القته دفعة واحدة ..

 - ندى اللي انت خطبتها ما تستحقش تبقى مراتك او مرات حد محترم ، هيه صاحبتي بس ما كنتش عارفه عنها كل حاجة .

- صاحبتك و تقولي كده ليا؟

- إنت صديق عزيز و مش عاوزاك تغلط .

- إشرحيلي ..

- ندى عملت علاقات محرمة كتير ، طبعاً واخد بالك من عدم التزامها بالحجاب و شربها السجاير بس أكيد ما تعرفش سمعتها ، إسأل اي حد في وسط البلد هيحكيلك عن اللي عرفتهم و إرتكبت الزنا معاهم ، آسفة إني بقول كده بس دي حقيقة .. عرفت واحد إسمه محمد و بعده واحد تاني إسمه مسلم و رؤوف و غيرهم دي سيئة السمعة .

- كل ده عرفتيه بعدالخطوبة؟-

 .. انا شايفاك مش مستغرب ، طبعاً مش مصدقني !

- ياسمين ممكن تجاوبيني بصراحة .. إنت بتحبيني؟

- مش من حقي أ..

- أرد انا بدل مسرحية الحياء اللي هتشتغل دي .. إنت عاوزة تتجوزيني و مش شرط تكوني بتحبيني و جاية النهاردة تحاولي تدمري علاقتي بندى .

 عدلت ياسمين حجابها بحركة عشوائية و قالت بعصبية :

- ليه كده ؟ إنت بتهيني و انا بخدمك !

- إنت مش بتخدميني إنت بتخوني واحدة المفروض إنها صاحبتك .

- أنا بنقذك !

- و انا عارف .

- عارف ايه؟ إنها مومس؟

- مش هعلق على كلمتك لكن هقولك إنها من لحظة ما عرفتها كانت واضحة ، ندى إرتبطت بيا زي غيري و كانت متوقعة إني هكون مُسلم او رؤوف او أي حد و ده ما حصلش ، ندى لقتني مختلف لقت حد ما بيستغلهاش ، ما بيحاولش يعمل راجل عليها ، ما بيحاولش غير انه يكون شريك لها و بس ، كنت عارف بكل حاجة لأنها كانت فاكرة إن علاقتنا هتكون زي كل راجل عرفته بس انا رفضت .. ندى كلمتني عن نفسها و ما كذبتش و لا اتصنعت و كل حاجة كانت عندي قبل الخطوبة .

- و رضيت تخطبها؟ دي رجولتك؟

 لم يهتم ناجي و اكمل كأنها لم تتكلم :

-و نيجي بقى لكِ يا ياسمين  .. إنت لما عرفتيني كنت عارفة كام واحد قبلي؟ أكيد اكتر من الاتنين اللي سمعتهم بالصدفة بيتكلموا عنك ، إنت لما شفتيني أول مرة كنت مع ندى بس تاني مرة كان في ايدك مصحف اتفتح لما شفتيني قربت عليكم ، كل مرة كانت ندى بتشرب سيجارة كنتِ بتنصحيها قدامي تبطل و تتكلمي في السمعة ، كل مرة كانت بتشرب كنتِ بتستغفري و تقوليلها حرام ، لكن لو مش موجود بتسكتي ، لو مش موجود ممكن حتى تضحكي معاها ، كله تمثيل كله كذب ..

 - إنت بتقول إيه ؟؟

- كل حاجة ندى عملتها عملتها قدامي لأن دي ندى لكن إنت مين؟ إنت اللي بتتكلم بالحلال و الحرام و لا اللي بتضحك على الغلط مع صاحبتها؟

- إنت مجنون !!

- و أرجع للإتنين إللي إتكلموا عنك ، عارفة إنت عبارة عن إيه؟ إنت واحدة بتخرج و تسهر مع شبان ممكن بوسة ممكن حضن او كلمتين حلوين أو أي حاجة بس ما تبقيش ندى ، إنت واحدة ممكن تعمل حاجات كتير بس تفضل بنت .. إنت غشاشة في حياتك في نفسك في صاحبتك حتى في ضميرك غشاشة ..

 كانت كلماته صواعق أصابتها ، كيف علم بكل هذا .. من اخبره .. لكنها لن تستسلم ..

 - إنت مجنون اكيد .. ندى بتكذب عليك كل ده..

- ندى ما كذبتش انا اللي كنت شايفك من الاول من لحظة المصحف من لحظة دخولك البار معاها و تنصحيها ما تشربش ، لو كده ليه تروحي بار ؟ ليه تصاحبيها أصلاً؟

- انا..

- إنت كذابة ، عارفة ندى إيه؟ ندى هيه ندى .. لما انا او غيري يتكلم عنها فهيه ندى ، لما اتجوزها تفضل ندى .. تعرفي إيه المشكلة؟ ندى من يوم ما عرفتها ما كذبتش و لا مرة اما إنتِ فكلك كذب .. إنت ياسمين و ياسمين تانية .

- أنا شريفة مش زي العاهرة بتاعتك .

- العاهرة مش اللي بتنام مع حد ، العاهرة هيه اللي عاوزة تبقى كده و مش عارفة .. هيه اللي عاهرة بحدود منغير هدف إلانفسها .. عاهرة بكذبها على نفسها .. عاهرة حاطة ماسك أو عاهرة مستخبية ورا حجاب ما تفرقش .. إنت كده !

 نهض ناجي و قد أنهى ما لديه ، كان يعلم أنها ستحاول معه لكن لم يظن أنها ستحاول بتلك القذارة ، لم يظن أبداً أن ياسمين أحقر مما رآها من قبل .. أمسكت يده و قالت :

 - ناجي و الله العظيم كل ده كدب و حتى لو ارتبطت بشاب انا مش كده .

- لأ كده ، و لو كنت زي ندى كنت فهمتك لكن انا مش فاهمك مش عارفك إنت مين؟

- و الله انا مش وحشة .. طب بص أنا مستعدة أروح لدكتورة معاك صدقني انا لسه بنت .

- كفاية بقى .. كفاية إنت بتنزلي اكتر و أكتر .

- ما تمشيش إستنى انا..

- حافظي على بقايا إحترام لنفسك .. كفاية !

- و الله انا بنت ..

 سحب ناجي يده بخشونة و غادر معطياً إياها ظهره و هو يكمل:

- إنت لسه مش فاهمه؟ .. الشرف من فوق مش من تحت ، الشرف من راسك مش من خوفك من الناس .. تبقي بنت أو لأ ده مش شرف .. الشرف إنك ما تبقيش كده .. الشرف من فوق يا ياسمين.

 للتواصل مع الكاتب : https://www.facebook.com/mahmoud.arafat.7503