Play

نذيع اليوم عبر آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط مسرحية في أحراش المُدُن (Im Dickicht der Städte)، وهي مسرحية من فصل واحد من تأليف الشاعر والمؤلف والمخرج المسرحي الألماني برتولت برِشت.

هذه الحلقات تعدّ مِلكًا عامًا، وهي من أرشيف البرنامج الثاني الإذاعي المصري، البرنامج الثقافي حاليًا، وهي مسجّلة بواسطة المدوّن المصري أحمد غربية.

تأتي هذه الحلقات في إطار شراكة التعاون بين شبكة شباب الشرق الأوسط وتسجيلات أحمد غربية*. فقد سمح لنا غربية، مشكورًا، بإعادة إذاعة المواد الدرامية المسجّلة في صورة حلقات آرابيكاست شهرية على موقع الشبكة، والتي نحسبها فرصة جيدة لكل مستمعي المنطقة للتعرّف إلى هذه الأعمال الإبداعية عبر منبرنا.

ترجم المسرحية من الألمانية محمد شفيق، وأخرجه عزّت النصيري، والتسجيل من إنتاج إذاعة البرنامج الثاني من القاهرة. وتستغرق المسرحية ثلاث ساعات.

آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط

آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط

كتب برِشت في أحراش المدن بين العامين 1921 و1924، وقد قُدِّمت مسرحيًا لأول مرة تحت عنوان في الأحراش (Im Dickicht) على مسرح ريزيدانز بمينونِخ في التاسع من مايو/آيار عام 1923. ثم أُنتجت مرة أخرى، وقُدِّمت مع نفس مخرج العرض الأول إيريش إنچيل تحت عنوان سقوط أسرة في الأحراش (Dickicht: Untergang einer Familie)، ولكنها لم تصب نجاحًا كبيرًا.

راجع برِشت المسرحية، وعدّلها تعديلًا طفيفًا قبل أن تُنتج وتُقدم لثالث مرة في عام 1927 تحت عنوانها الحالي. ولكن بإضافة عنوان فرعي (Subtitle) وپرولوج للمسرحية. أمّا العنوان الفرعي كان كالآتي، “صراع رجلين في شيكاجو“. أمّا الپرولوج الذي كان يتلوه برِشت قبل المسرحية هو:

“أنت في شيكاجو عام 1912، وأنت على موعد مع صراع مرير، متعذر تفسيره، بين رجلين، سوف يؤول في الأخير لانتصار عائلة وسقوط أخرى من البراري لأحراش المدينة. لا تهتم كثيرًا لكنه المصارعة، بل فقط لنتيجتها. لا تتحيّز لطرف عن آخر، بل اصدر حكمك وفق أسلوب كل منها في النِزال المستطير. وانتظر النتيجة النهائية!”

وكان قد أخرج العرض الثالث كارل إيبرت.

تختلط حياة الأضواء والتجارة والبراري بحياة الغموض والفقر والأحراش في شيكاجو في هذه المسرحية، والنزال الكافكاوي الذي يستمر على طول المسرحية بين شلينك، تاجر الأخشاب ميسور الحال، وجارجا، عامل المكتبة. إنه نزال بلا أسباب معروفة، ولكنه ذات نتيجة معيّنة سوف تسبر غورها في النهاية على أي حال.

وُلد بِرتولت برِشت في آوجسبورج في 10 فبراير/شباط عام 1898، وهو يُعدّ من أهم الكتّاب المسرحيين في القرن العشرين.

كتب بريشت أولى أعماله المسرحية وهي بعل (Baal)، حيث كان متأثرًا فيها بالتعبيرية. أما في مسرحية أوبرا الثلاثة قروش، والتي قُدمت في عام 1928، حققت له نجاحًا عالميًا، وكانت تصور بطريقة عفوية المبدأ الشيوعي: “في البداية الطعام, ثم الأخلاق.” وقد كان برِشت من أهم كتّاب المسرح في ألمانيا قبل عام 1933. ولكن بعد صعود هتلر للحكم، واضطهاده المُخزي لليهود، وإحراقه كتب الأدباء الذين لا ينتهجون نهجًا نازيًا، هرب برِشت من ألمانيا إلى الدِنمارك، وعاش فيها في الفترة بين عامي 1933 و 1939. ثم إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث اجتاحت القوات النازية الدِنمارك.

كتب برِشت في الولايات المتحدة الأمريكية أهم أعماله، ومنها نظريته عن المسرح الملحمي، والتي نشرها عام 1948 تحت عنوان، الأرجانون الصغير للمسرح.

ونجد في أعمال برِشت حيرة إزاء العالم وقضاياه، ففى نهاية مسرحيته الإنسان الطيب في ستشوان، يقول برِشت: “نقف هنا مصدومين، نشاهد بتأثر الستارة وهي تُغلق وما زالت كل الأسئلة مطروحة للإجابات.”

وفي مسرحية حياة جاليليو، التي كتبها عام 1943 في مهجره الدِنمارك، تدور الأحداث حول عالم الفيزياء الإيطالي الأشهر جاليليو، والذي يتراجع أمام سلطة الكنيسة، ويتخلى عن إنجازاته وأعماله العظيمة خوفًا من التعذيب والحرق. وترمز هذه المسرحية إلى وضع العلماء الألمان بعد تولّي هتلر السلطة في ألمانيا.

يُعدّ برِشت صاحب مدرسة مسرحية تتميّز بأساليب عدة منها هدم الجدار الرابع بين الممثلين والجمهور، بل وإشراك الجمهور في العرض، وأيضًا المزج بين السخرية والتحريض. وقد توفي بِرتولت برِشت في برلين في 14 أغسطس/آب 1956

* تسجيلات أحمد غربية من إذاعة البرنامج الثاني. بعض الحقوق محفوظة. منشور برخصة المشاع الإبداعي: العزو 3.0.