عَانِد فِي حَطَب أَسْطُرِي طَبَقِيَّة الاسْتِرْخَاء وَعِنَاد الْوَقْت …
بِنْت عِيْسَى اعْتَدَّت أَن أُمَارِس سَلَطَة الْجُنُوْن آَمَام …
جُمْهُوْر حَرُوْفِي وَأَسْرِق مِن الْضِيَاء كَحُل الْأَحْدَاق …
وَأَمْزُج الْوِرْد مِن أَهْدَاب الْنَّدَى…
دُوْن الْحَاجَة لِقَطْف سَكْرَة الْنَّبِيّذ مِن شَفَتَيْك …

لِأَن الْلَّيْل الْمَرْسُوْم فِي فُنْجَان عَيْنَيْك يُشْبِه رَحِم الْحَيَاة
لِأَنَّك يَا أَعْذَب الْنِّسَاء تُشْبِهِيْن وِلَادَتِي مِن مَمْلَكَة الْصَمْت …
بِنْت عِيْسَى أَخْبِرِيْنِي كَيْف يَرْقُد الْسُّمُو فِي عَيْنَيْك مَغْشِيّا يَتَنَهَّد حَدِيْث الْوَرْد ..
لِأَنِّي أُضِيْع حِيْن أُمْسِك فُّرْشَاتِي أَتَامل مَابَيْن عَيْنَيْك وَمَابَيْن الْخَد ؟؟؟
رُغْم الْقَهْر سَأَكْتُبُك مِن دَمِي ,وَكَيْف يَتَنَصَّل الْخَوْف مِن الْزَّنْد …
وَرَغْم الْأَحْزَان الَّتِي تُعَانِق سُجُوْد الْصَّمْت فِي الْشَّمْس,,
يُضِيَء فِي جَسَد الْلَّيْل قَنَادِيْل الْمَسَاء …
وَسَأَمْسّك قُبَّعَة الْحَرْف لــ أَجْمَع مِن عَيْنَيْك الْشَّهْد…
وَأَجْمَع مِن بِعَضِّك حُنْجُرَة الْشَفَق أَنْهَارِا ,..
رَغْم هَدَوْء مَوْج الْصَّمْت عَشِقْت فِيْك الْصَّمْت …
عَلَى مَقَاهِي الْأَمَل حَاوَلْت كِتَابَة إِسَمِي فِي صَدْرِك…
تَنَفَّسَت مِن نَبَضَاتِي وَرْدَات تُشْبِه الْبَدْر ، تُشْبِه أَنْفَاسُك …
أَنَا مَتَى رَسَمْت بِيَدِي الْبَدْر تَبَعْثَرَت وَرْدَات أَنْفَاسُك …
يَا أُسْطُوْرَة طُفُوْلَة الْبَدْر لِأَن حُب الْبَدْر لِلْسَّمَاء أُسْطُوْرَة الْسَّمَاء لَا يَخْتَلِف فِي حُبِّهَا الْبَدْر …
أَنَا يَا أَوَّل الْنِّسَاء رَأَيْت اللَّيّل كَيْف يُقَبَل فِيْك الْفَجْر …
وَأَنْت تَأْخُذِيْن مِن قُبُلَة الْلَّيْل الْهُدُوء لتضُمك إِلَي الْكَلِمَات…
لِتُهْزَم فِي صُفُوْف الْسَّطْر أُمَرَاء الْبَوْح …