في استجابة سريعة لما حدث من انتهاكات من قِبل الأمن المصري قبل ثلاثة أيام بعدما تهجّمت بعض عناصر الشرطة المصرية على زنزانة كريم عامر في مسجن برج العرب شرقي محافظة الأسكندرية، حيث صادروا مفكّرته الشخصية بالإضافة لرسائله التي كان يتلقاها، على سبيل الدعم المعنوي، من كل أنحاء العالم.

نشر الموقع الرسمي لحملة أفرجوا عن كريم عامر! اليوم عن التماس عاجل لكل النشطاء والمدونين والمناصرين لحرية كريم عامر، وهو دعوة استهلال حملة كبيرة على الإنترنت لغمر مسجن برج العرب بالرسائل التضامنية مع كريم، عوضًا عما قد فقده في هذا الانتهاك الأخير.

أطلق الموقع على الحملة اسم، “Flood the Jail with Mail“، أو اغمروا السجن بالرسائل. وقال في صدر إدراجه عن الحملة، إن ما حدت من انتهاكات هو نداء لنا، ولكل المناصرين لحرية الرأي والتعبير، كي نتخذ موقفًا ونستهل في عمل مشترك لإدانة ما حدث بطريقتنا الخاصة. ولتكن هذه الحملة هي رسالة واضحة لإدارة المسجن، “إذا كنتم سوف تواصلون هذه الانتهاكات المشينة في حق المدون المصري كريم عامر عن طريق مصادرة رسائلة الخاصة، سوف لا نكفّ نحن أيضًا عن إرسال هذه الرسائل البريدية له، والمزعجة بالنسبة لكم،” على حد تعبير الإدراج الرسمي للحملة.

راسلوا كريم عامر الآن!

راسلوا كريم عامر الآن!

لاقت حملة أفرجوا عن كريم عامر! نجاحًا باهرًا منذ عدة أشهر، حيث تم إرسال عدة رسائل لكريم كل يوم، وعلى مدار شهر كامل، وهذا تمامًا ما نحتاجه الآن أكثر من أي وقت مضى!

كريم عامر نفسه عبّر عن دعمه لمثل هذه الحملة في الماضي، لأنه يحتاج دعمًا عالميًا واسع النطاق لمواصلة ممارسة الضغط على الحكومة المصرية، حتى يظل هو بخير.

من فضلك شارك في هذه الحملة الآن! وبإمكانكم أن تتعرّفوا عليها أكثر من هنا.

قد تراسل كريم عبر موقع الحملة الإلكتروني من هنا، ولكن ما نحتاجه الآن، لضمان نجاح هذه الحملة العالمية، هو إرسال رسالة بريدية له مباشرةً عبر البريد التقليدي، وهذا هو عنوانه؛

عبد الكريم نبيل سليمان
سجن برج العرب
الإسكندرية
عنبر 10 غرفة 22
جمهورية مصر العربية

رسالتك أو بطاقتك البريدية سوف تشكّل مع نظيراتها ضغطًا هائلًا على إدارة السجن، وهي لن تساعد في تهدئة كريم نفسانيًا فقط، ولكن سوف تنقل للحكومة المصرية نصًا هامًا، مفادته، “نحن مازلنا  نراقب عن كثب!”