التصنيف: كردستان

الله بين فقه الأقليات و إبادة الأقليات

إجلاء آلاف الإيزيديين المحاصرين من جبل سنجار

النقاش الدائر بين زملاء العمل هذا الصباح، يتمحور حول موضوع مهم و هو سماحة الإسلام فيما يخص شعيرة الصيام في بعض البلدان التي تعرف تفاوتا كبيرا بين عدد ساعات النهار و الليل، خاصة تلك التي تقع فوق الدائرة القطبية، حيث …

الانسان الاوروبي والنسناس المصري

537f267f1ed99

الانسان الاوروبي والنسناس المصري تستغرب العنوان انه ليس ملكي فكريا انه ملك الدكتور مصطفي محمود ففي فيديو نادر للدكتور مصطفي محمود منذ اربعه وعشرون عاما وقد تم رفعه علي الانترنت منذ اربع سنوات ولكني انتبهت لان مشاهداته حققت ١٥٩مشاهدة بالرغم …

كردستان مقبرة القوميات والأثنيات

ethnicity

   تكوين شرق الأوسط من ناحية الأثنية والديموغرافية عبارة عن مجموعة من الشعوب تعيش مع بعضها البعض ومنها تعيش قريبة من أخرى. وهذا من ناحية الثقافية لها إيجابياتها وغناها من ناحية التبادل الفكري والأجتماعي وكما لديها سلبياتها وتأثيراتها على أثنيات …

الرجوع إلى نقطة الصفر

كردستان والعراق

منذ تسلمه رئاسة الوزراء ونورى كامل المالكي زعيم حزب الدعوة الأسلامية (مقر العام) الشيعية، مستمر في خلق أزمات داخلية و بعض الأحيان خارجية لإدارة الملف العراقي، ويعمل وفق شعار ( فرق تسد). بدون إيجاد حل جذري لمشكلة الجوهرية للبلد الذي سيدخل عقده الأول من سقوط نظام البعث ( 1968 – 2003).

للكلام بقية … حكومة ومواطن

066156

علاقة تكاملية تنجح بطرفين رئيسيين هما المواطن والحكومة لبناء البلد، الطرف الاول “الحكومة” ومن فيها يمكن ان يوصف، من غير انتقاص إنه خادم للشعب، جاء من أجله حسب ما ادعاه في الحملات الانتخابية، بتجربة ديمقراطية وليدة، ان اردنا لها النجاح، …

بسبب ليمونة … ثماني سنوات سجنًا لكُرديّ أصمّ و...

16890

أصدرت اخيرا محكمة الجنايات (يوم الخميس، 21 من هذا الشهر) في مدينة أضنة “أدانا” التركية الحكم بالسجن على “محمد طاهر الهان” (37 عاما، متزوج و له ستة أولاد) بالسجن لمدة 8 سنوات و 4 أشهر بتهمة الدعاية لمنظمات ارهابية، و …

حق تقرير مصير الكورد ولصراع السياسي

16173

حق تقرير مصير للشعب الكوردي حق لايمكن نكرانهِ أو ربطهِ بجملة صراعات أخرى لاتربط بهذا الشعب بأي صلة، فكثيراً مايتهم الأكراد بالعمالة للغرب أو لإسرائيل عند تباحث حول مصير شعب وحقهِ في عيش بأستقلال.
المجتمع الكوردي بكبيرها وصغيرها بات يتطرق الى حق تقرير المصير أكثر مما سبق ولاضرب عرض الحائط كل من له رأي آخر غير استقلال وأنها تعمل من أجل إدراجها ضمن فعاليتها ونشاطات الأجتماعية والفكرية و حتى التكلم الى مابعد إستقلال كوردستان.

المسألة الكُردية في سورية: مقاربة عامة

16144

للقضية الكردية في سورية تاريخ ومسار مختلفان عن المشكلات الطائفية في المنطقة. فهي ليست قضية طائفية، والكرد ليسوا طائفة من العرب أو فرقة إسلامية خاصة. فهم ينتمون لشعب يبلغ قوامه الـ 40 مليون نسمة يتوزعون في بلدان عديدة، وهم يشكّلون …

الديكتاتورية بحُلّة جديدة

15793

بوادر هذه الدكتاتورية ظهرت للعيان بشكل كبير بُعيد الأنتخابات الأخيرة لمجلس النواب في 7 آذار / مارس العام الماضي، عندما أبى « نورى المالكي» رئيس الوزراء الحكومة المنتهية ولايتهِ أن يسلم كرسي السلطة الى قائمة الفائزة بالأنتخابات التشريعية، وكما أظهر القائمة العراقية تعنتهِ على القانون واراد السلطة التنفيذية المتمثلة برئاسة الوزراء بكل وسائل، كما فشلت كل التوصيات الأمريكية البريطانية لتقارب بين القائمتين « دولة القانون » يرأسة المالكي و « العراقية » يرأسه رئيس الوزراء الأسبق أياد علاوي.

مقالة الشهر: رسالة حول قضية قناة روج.تي.ڤي الكُردي...

14165

إلى من يحفلوا بحجب قناة روج.تي. ڤي. (RojTV) الكُردية، متى يمكن لشعب مضطهد ومهمّش بأكمله التعبير عن هويته وجعل لمعاناته صدى مسموعًا، يبلغ الأثر الإيجابي لعملية التعبير هذه مبلغًا عظيمًا. وبالمثل متى يُكتم صوته، تتعاقب النتائج الوخيمة والمأساوية معًا. روج.تي. …

العذر أقبح من الذنب

12081

لايمكن الأمساك بمركزية الدولة ومراعاة كل المشاعر في آن واحد، وفي نفس الوقت هذا البلد انهكتهُ الحروب والجوع وعلى الدولة إعادة برمجتها سياسياً وأقتصادياً وحتى اجتماعياً، علاجها هي تنظيمها في اطار اقاليم وإداريات مستقلة حتى يمكن تسهيل عملية توفير الخدمات وبناء المشاريع الأستثمارية كما حصلت في الأقليم وتسهل على الدولة العمل ضمن قوانين اتحادية.
لو افترضنا العراق غير منتظم ضمن اقاليم ومجالس محافظات، بل كانت مركزية كما كان الحال زمن حزب البعث المنحل (1968 – 2003)، كيف كانت الخدمات وكيف يمكن التوازن في توزيع الثروات؟. الجواب بسيط جداً وهو فاشل وغير موزون وحتى غير عادل. ومثال على ذلك العراق بعد تسعينات القرن المنصرم.

ليبيا بعد القذافي … إلى أين؟!!

11817

في نفس الوقت لاأبرر الجرائم التي حدث في زمن العقيد، وهذا ليس مبرر ان تقوم قوات المجلس بقتل وتشريد و ذبح مئات من المؤيدين للقذافي في ليبيا بل بإيجاد حل وسطي عبر ” عفو عام “، أو تصفية المؤسسات الدولة من المجرمين و المتآمرين ضد الشعب.
اذاً مالفرق بين المجلس الأنتقالي و النظام السابق في ليبيا؟ اقولها لاشيء فهما يشبهان وجهين لعملة واحدة، الم تكن أمريكا والدول العظمى وراء الأحداث الليبية لكي كما ذكرتها اعادة برمجة الأستثمارات في البلد الأفريقي والغني ومن دفع الفاتورة كما كشفها وزير الخارجية السورية في احدى مؤتمراتهِ.
اليوم ما مبلغ الديون الليبية لحلف الشمال الأطلسي (ناتو)؟، وماذا تنتظر ليبيا بعد القذافي ؟، هل نتوقع ان يشهد هذا البلد الأفريقي تغييراً جذرياً في سياسته الداخلية والخارجية وأنفتاحاً ديمقراطياً نموذجياً، بصراحة و بكل مرارة اقولها بل ستنتج فوضى سياسية أولاً و صراعاً وسنترحم على ماكان عليهِ هذا البلد العزيز.